• شهاده الإمام الرضا علیه السّلام

        شهاده الإمام الرضا علیه السّلام


        مسألتان.. تلتقیان
        إحدی القضایا المطروحه فی التعرّف علی حیاه أهل البیت علیهم السّلام هی: کیف رحلوا عن دنیانا؟ هل جمیعهم کانوا شهداء، أم بعضهم؟
        وللتساؤل أسبابه، لاسیّما وأنّ کثیراً من النصوص التاریخیّه تذکر أنّهم لم یخرجوا من الدنیا إلاّ بالشهاده: منها ما هو عامّ فیهم جمیعاً سلام الله علیهم، ومنها ما هو خاصّ بذکر أسمائهم.علی سبیل المثال:
        1. قول الإمام الحسن المجتبی علیه السّلام: لقد حدّثنی حبیبی جدّی رسول الله صلّی الله علیه وآله أنّ الأمر یملکه اثنا عشر إماماً من أهل بیته وصفوته، ما منّا إلاّ مقتول أو مسموم (1) وفی روایه أخری: والله إنّه لَعهدٌ عهده إلینا رسول الله صلّی الله علیه وآله.. ما منّا إلاّ مسموم أو مقتول (2). مقتول: أی بالسیف.
        2. وقول الإمام الصادق علیه السّلام: والله ما منّا إلاّ مقتول شهید (3).
        3. وقول الإمام الرضا علیه السّلام: ما منّا إلاّ مقتول (4). أی بالسیف أو بالسمّ وغیر ذلک من التأکیدات علی الشهاده، وهنالک أخبار وافره فی باب شهاده کلّ واحدٍ منهم سّلام الله علیهم. (5)
        أما القضیّه الثانیه فهی تساؤل آخر: إذا کان أهل البیت علیهم السّلام قد قضوا شهداء کلُّهم، فمَن کان قتَلَهم؟
        والجواب یأتی هنا أیضاً علی صیغه روایات أخبار عامّه وأخری خاصّه.. أی مرّه تعیّن القاتل، ومرّه أخری تذکر قصّه القتل. وعلی سبیل المثال لا الحصر:
        • قال الشیخ الصدوق: أمیر المؤمنین علیه السّلام قتله عبدالرحمن بن ملجم، والحسن بن علیّ علیه السّلام سمّته امرأته جعده، والحسین بن علی علیه السّلام قتله سنان بن أنس النخعیّ، وعلیّ بن الحسین علیه السّلام سمّه الولید بن عبدالملک فقتله، والباقر علیه السّلام سمّه إبراهیم بن الولید فقتله، والصادق علیه السّلام سمّه المنصور فقتله، وموسی بن جعفر علیه السّلام سمّه الرشید فقتله، والرضا علیّ بن موسی علیه السّلام قتله المأمون بالسمّ، وأبو جعفر محمّد بن علیّ علیه السّلام قتله المعتصم بالسمّ، وعلیّ بن محمّد علیه السّلام قتله المتوکّل، والحسن بن علیّ علیه السّلام قتله المعتضد بالسمّ (6).
        وربما کان ظنّ فی اشتراک أکثر من واحد فی القتل، أو یکون أحدهما الآمر والآخر المنفذّ للجریمه.


        التعیین
        ربّما تحیّر البعض بین أن تذکر بعضُ الأخبار أنّ المأمون کان یکرم الإمام الرضا علیه السّلام ویمدحه ویناقش فی عقائد أهل البیت علیهم السّلام، وبین أن یذکر بعضها الآخر أنّه المتّهم الأوّل، بل الوحید فی قتل الإمام علیه السّلام.
        فقد جاء لدی البعض أنّ المأمون بعد شهاده الرضا علیه السّلام توجّع وأظهر الحزن، وهجر الطعام والشراب أیّاماً، فربّما یکون غیره هو القاتل، أو ربّما کان المأمون قد حُرّض علی القتل فأقدم بغیر إراده أو اختیار.
        وهذه الحیره تدعونا إلی أن نکشف شیئاً من شخصیّه المأمون، لیتبین لنا: هل کان فیها ذلک الاستعداد علی الإقدام علی القتل بشکلٍ عام، وعلی قتل الإمام علیٍّ علیه السّلام بشکل خاصّ؟


        سوابق .. ووثائق
        مَن لا یعرف أنّ المأمون قتل أخاه الأمین؟ فهو الذی أصدر الأمر لطاهر والیه علی خراسان بأن یقتله. ولم یتکف بذلک، بل أعطی الذی جاءه برأس الأمین ألف ألف درهم بعد أن سجد شکراً لله. ولم یشفه ذلک، بل أمر بنصب رأس أخیه علی خشبه فی صحن الدار. ولم یُهدّئه ذلک، إنّما أمر کلّ من قبض راتبه أن یلعن الأمین.
        ولم یُنزل رأس أخیه حتّی جاء رجل فلعن الرأس ووالدیه وما وَلدا، وأدخلهم فی کذا وکذا من أمّهاتهم، بحیث یسمعه المأمون، فتبسّم وتغافل وأمر بحطّ الرأس (7).
        ثمّ بعد ذلک دبّر قتل وزیره الفضل بن سهل وکان أراد أن یزوّجه ابنته، فی حادثه غامضه طعنه وتخلّص منه لأنّه أصبح عاراً علیه بعد قتله أخاه المأمون. ومِن بعده دبّر قتل قائده الکبیر هرثمه بن أعین فور وصوله إلی مرو. ودبّر فیما بعد قتل طاهرٍ والیه علی خراسان (8).
        وفی ما مضی کان یظهر لهم الحبَّ ویتمایل إلی التقارب والمصاهره، وفی کلِّ مرّه بعد قتلهم یتظاهر بالحزن العظیم علیهم، وطلب الثأر لهم، وتقدیم التعازی لذویهم ویعمل علی تعیین ولد القتیل مکان أبیه، بل وتقدیم بعض الرؤوس لأهلیهم بعنوان أنّهم القتله. وقد قتل محمّد بن جعفر ثمّ جاء بنفسه وحمل نعشه، لیؤکّد براءته بأسالیب مختلفه، ویرضی جمیع الأطراف.
        هذه بعض طرقه، وهنالک طرق أخری عرفها الآخرون، وربّما لم یشتهر کثیراً أنّ المأمون قتل سبعهً من أبناء الکاظم علیه السّلام إخوه الرضا علیه السّلام، منهم: إبراهیم بن موسی علیه السّلام، وزید بن موسی علیه السّلام بعد أن عفا عنهما ظاهراً، وأحمد بن موسی علیه السّلام، ومحمّد العابد، وحمزه بن موسی علیه السّلام.. إضافه إلی عشراتٍ من الأعیان ومئات من العلویّین وآلاف من مخالفیه (9).
        وفی کلّ هذا لم تَغِب عنه الحیله والمکر والدهاء، إلی درجهٍ من النفاق الغریب الذی تعدّدت صوره وأسالیبه ووقائعه:
        فمثلاً کان یتظاهر بالتودّد للإمام الرضا علیه السّلام وفی الوقت ذاته یقدّم سیوفاً مسلوله إلی صبیح الدیلمیّ ـ أحد ثقاته ـ وإلی ثلاثین غلاماً یأخذ علیهم العهد والمیثاق، ویحلّفهم ویقول لهم: یأخذ کلُّ واحد منکم سیفاً بیده، وامضوا حتّی تدخلوا علی بن موسی الرضا فی حجرته، واخلطوا لحمه ودمه وشعره وعظمه ومخّه، ثمّ اقلبوا علیه بساطه وامسحوا أسیافکم به، وصیروا إلیّ، وقد جعلت لکلّ واحدٍ منکم علی هذا الفعل وکتمانه عشرَ بُدر دراهم، وعشر ضیاع منتجبه، والحظوظ عندی ما حییت وبقیت.
        وتُنفّذ الخطّه لکنّها تخیب بالمعجزه، فی قصّهٍ رهیبه یقول الإمام الرضا علیه السّلام فی آخرها لهرثمه بن أعینَ: یا هرثمه! واللهِ لا یضرّنا کیدهم شیئاً حتّی یبلغ الکتابُ محلَّه. (10)
        وفی الوقت الذی یُشید المأمون بمعارف الإمام الرضا علیه السّلام وعلومه، یجنّد له علماء الیهود والنصاری ورؤساء المذاهب والفرق ممّن یبتعد عن الإسلام قلیلاً أو کثیراً لیحاججوه لعلّهم یغلبونه.. فیخیبون ویخیب المأمون معهم، فما یکون منه إلاّ إظهار العجَب والإعجاب، واستبطان الغیله والغدر.
        فلمّا عجز عن قتله فی شخصیّته، وخاب فی قتله اجتماعیّاً، بل کلّما أراد به کیداً أظهر الله للإمام مزید الرفعه.. وجد المأمون أن لا محیص عن قتل البدن. وقد سُدل أبو الصلت الهروی: کیف طابت نفس المأمون بقتل الرضا مع إکرامه إیّاه ومحبّته له؟! فأجاب، وکان فی آخر جوابه. فلمّا أعیتْه الحیله فی أمره اغتاله، فقتله بالسمّ. (11)
        وهکذا نُقل أمر شهاده الإمام الرضا علیه السّلام علی ید المأمون فی المسلّمات حتّی ذکره عبدالله بن موسی بن عبدالله بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام فی رسالته إلی المأمون الذی منّاه بالأمان فلم یطمئن، فکتب إلیه:
        ـ عجبت من بَذْلک العهد وولایته لی بعدک، کأنّک تظنّ أنّه لم یبلغنی ما فعلتَه بالرضا!!.. فواللهِ لئن أُقذف ـ وأنا حیّ ـ فی نار تتأجّج أحبُّ إلیّ من أن ألیَ أمراً بین المسلمین، أو أشرب شربهً من غیر حِلّها، مع عطش شدید قاتل، أم فی العنب المسمون الذی قتلت به الرضا؟!...
        فبأیّ شیء تغرّنی؟! ما فعلتَه بأبی الحسن ـ صلوات الله علیه ـ بالعنب الذی أطعمته (12)
        وتلک میمیّه أبی فراس الحمدانیّ(ت357هـ) وفیها یقول:


        لیس الرشیدُ کموسـی فـی القیاس ولا مأمونُکم کالرضـا إن أنصـف الحـکَمُ
        بـاؤوا بـقتـل الرضا مِن بـعد بیعتهِ وأبصروا بعض یومٍ رشدَهم وعَمُوا (13)

        وذاک الأمیر محمّد بن عبدالله السوسیّ (ت حدود 370هـ) یقول:


        بأرض طوسٍ نائیَ الأوطانِ قد غرّه المأمونُ بالأمانـی
        حـین سـقاه السمَّ فی الرمّانِ (14)

        ومن هناک یقول القاضی التنوخیّ (ت 384هـ) یعیّر بنی العبّاس:


        ومأمونُکم سَمَّ الرضا بـعد بیـعـهٍ فآدت له شمّ الجبال الرواسبِ (15)


        محاولات.. قبل الجریمه
        تظافرت الأدلّه علی أنّ المأمون حاول جاهداً أن یقتل الإمامَ الرضا علیه السّلام اجتماعیّاً ودینیّاً، معبِّراً عن ذلک بقوله:
        ـ قد کان هذا الرجلُ مستتراً عنّا، یدعو إلی نفسه، فأردنا أن نجعله ولیَّ عهدنا؛ لیکون دعاؤه لنا، ولیعترف بالمُلک والخلافه لنا، ولیعتقد فیه المفتونون به بأنّه لیس ممّا آدعّی فی قلیل ولا کثیر، وأنّ هذا الأمر لنا دونه. وقد خشینا ـ إن ترکناه علی تلک الحال ـ أن ینفتق علینا منه مالا نسدّه، ویأتیَ علینا ما لا نطیقه.. (16)
        ولمّا فشل المأمون فی أُمنیّته المریضه هذه بدأ یحاول قتلَ الإمام الرضا علیه السّلام علمیّاً، فعبّر عن ذلک بقوله:
        ـ والآنَ.. فإذا فعلْنا به ما فعلنا، وأخطأنا فی أمره بما أخطأنا، وأشرفنا من الهلاک بالتنویه باسمه علی ما أشرفنا، فلیس یجوز التهاون فی أمره. ولکنّنا نحتاج إلی أن نضع منه قلیلاً قلیلا، حتّی نصوّره عند الرعیّه بصورهِ مَن لا یستحقّ هذا الأمر، ثمّ ندبّر الأمر فیه بما یحسم عنّا موادّ بلائه..
        وقد طلب منه حمید بن مهران یوماً أن یسمح له بمجادله الإمام الرضا علیه السّلام لعلّه یفحمه، ویُبیّن للناس قصورَه وعجزه، فقال المأمون معبّراً عن دخیلته: لا شیءَ أحبّ إلیّ من هذا. (17)
        ولکنّها أُمنیّه خابت، إذ کانت نتائجها دامغه علی رأس المأمون، مُخْزِیهً لحاله وحال مَن عبّأهم لمهمّاته الفاشله، فقد قال لسلیمان المرزویّ بعد أن بعث فی طلبه: إنّما وجّهتُ إلیک لمعرفتی بقوّتک، ولیس مُرادی إلاّ أن تقطعه عن حُجّهٍ واحده فقط (18).
        وإذا بسلیمان هذا ینهار أمام عالِمِ آل محمّد صلّی الله علیه وآله، ویتحوّل خلال لحظات إلی تلیمذ یطلب مزیداً من الإمام الرضا علیه السّلام، فأخذ یسأل لا یحاجج، ویکرّر: زدْنی جُعلت فداک.
        ولمّا سقط ما فی ید المأمون ظلّ یتملّق للإمام الرضا علیه السّلام حتّی ضاق به، فأخذ یفکّر بالغدر علی نحوٍ جدّیّ هذه المرّه (19)، وقد أخبر الإمام علیه السّلام صاحبَه هرثمهَ بن أعین بما سیجری له علی ید المأمون (20).


        ماذا تقول الأخبار؟!
        لعلَّ الشکَّ فی شهاده الإمام الرضا علیه السّلام من الأمور العجیبه بعد تظافر النصوص علیها إلی درجه التسالم والاتّفاق، ولاختصار الطریق إلی البرهان الواضح ندرج بعض الأخبار التی أکّدت هذا الأمر، وهی علی أربعه أقسام:
        القسم الأوّل ـ الأخبار المُنبئه بشهادته علیه السّلام قبل وقوعها.
        الثانی ـ الأخبار القائله بوقوعها فی حینها.
        الثالث ـ الأخبار التی تناقلها الناس والرواه: شهوداً کانوا أو نقلهً أُمناء.
        الرابع ـ الأخبار التی فصّلت قصّه قتل المأمون للإمام الرضا علیه السّلام.
        والآن.. ندرج مصادر هذه الأقسام علی محمل العجاله:
        1. عیون أخبار الرضا علیه السّلام 203:2ـ263، وعلی الصفح'ه 240 یثبّت الشیخ الصدوق تحت الباب 61 هذا العنوان: وفاه الرضا علیه السّلام مسموماً باغتیال المأمون. وتحت الباب 63 یذکر ما حدّث به أبوالصلت حول سُمّ الإمام علیه السّلام فی عنب.
        وتحت الباب 66 یورد الصدوق 35 روایهً فیها الکثیر من الإنباء بشهادته علیه السّلام.
        وقبل ذلک تحت الباب 52 کتب عنوان: إخباره علیه السّلام بأنّه سیُقتل مسموماً ویُقبر إلی جنب هارون الرشید.
        2. علل الشرائع 226 ـ باب العلّه الّتی من أجلها قبِل الرضا علیه السّلام من المأمون ولایه عهده. وفی الروایه أنّ الإمام علیه السّلام قال للمأمون لمّا عرض علیه ولایه العهد: والله لقد حدّثنی أبی عن آبائه، عن أمیر المؤمنین عن رسول الله صلّی الله علیه وآله أنّی أخرج من الدنیا قبلک مقتولاً بالسمّ، مظلوما...
        3. مقاتل الطالبیّین 378، قال أبوالفرج: کان المأمون عقد له العهد من بعده، ودسّ له فیما ذُکر بعد ذلک سمّاً فمات منه.
        4. أمالی الصدوق 393، وفیه: ثمّ ناول المأمون عنقود العنب فأکل منه الرضا علیه السّلام ثلاث حبّات، ثمّ رمی به وقام، فقال المأمون: إلی أین؟! فقال: إلی حیث وجّهتنی.
        5. إثبات الوصیه 181ـ183، ذکر المسعودیّ أخباراً تصوّر خطّه المأمون فی دسّ السمّ الذی کان ذریرهً بیضاء من الفضّه أودعها أظفار أحد خدمه، ثمّ بفتّ الرّمان وتلویثه بالسم.. ثمّ قال: وأقبل [المأمون] یخور کما یخور الثور وهو یقول: ویلَکَ یا مأمون! ما حالک، وعلی ما أقدمت؟! لعن الله فلاناً وفلاناً فإنّهما أشارا علَیّ. ویقصد: عبیدالله وحمزه ابنَی الحسن.
        6. الاحتجاج، لأبی منصور أحمد بن علیّ الطبرسیّ 432:2، حیث فیه إخبار الإمام علیه السّلام علیَّ بن الجهم قائلاً له: لایغرنّک ما سمعتَه منه [أی لایغرنّک مدح المأمون لی] فإنّه سیغتالنی، واللهُ ینتقم منه.
        7. الفصول المهمّه فی معرفه أحوال الإئمّه 261.
        8. وفی خلاصه تذهیب تهذیب الکمال فی أسماء الرجال، للخزرجیّ الأنصاریّ عن سنن ابن ماجه القزوینیّ278، أنّه علیه السّلام مات مسموماً بطوس.
        9. وفی تهذیب التهذیب، للحافظ ابن حجر388:7، عن الحاکم فی تاریخ نیسابور أنّه قال: استُشهد علیّ بن موسی بـ «سناباد». وفیه عن ابن حبّان أنّه قال: قد سُمّ فی ماء الرمّان وسُقی.
        10. وقال سبط ابن الجوزیّ فی (تذکره خواصّ الأمّه 364، عن کتاب الأوراق، لأبی بکر الصولیّ): یمکن أن یکون السمّ قد دُس فی الرمّان والعنب معاً.
        وأکد شهادته علیه السّلام مسموماً جمله من المؤرّخین والمحدّثین، نذکر بعضاً منهم:
        1ـ أبو زکریّا الموصلیّ، فی تاریخ الموصل 171/الرقم 352.
        2ـ المسعودیّ، فی مروج الذهب 417:3، وإثبات الوصیّه 208، والتنبیه والإشراف 203.
        3ـ الشیخ المفید، فی الإرشاد 338.
        4ـ الماوردیّ، فی الآداب السلطانیّه 218.
        5ـ النیسابوریّ، فی روضه الواعظین 274:1.
        6ـ الشیخ الطبرسیّ، فی إعلام الوری بأعلام الهدی 325.
        7ـ السمعانیّ، فی الأنساب 139:6.
        8ـ قطب الدین الراوندیّ، فی الخرائج والجرائح 897:2 ـ الباب 17.
        9ـ ابن شهرآشوب، فی مناقب آل أبی طالب 422:2.
        10ـ محمّد بن طلحه الشافعیّ، فی مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول ص 86 ـ ط طهران.
        11ـ صدر جهان منهاج الدین عثمان بن محمّد الجوزجانیّ الحنفیّ، فی طبقات ناصری ص 113 ط یوهنی محلّه.
        12ـ الإربلیّ، فی کشف الغمّه 280:2.
        13ـ القلقشندیّ، فی مآثر الإنافه فی معالم الخلافه 211:1.
        14ـ ابن الصبّاغ المالکیّ، فی الفصول المهمّه فی معرفه احوال الأئمّه ص 243 ـ ط الغریّ، وفیه قول الإمام الرضا علیه السّلام لهرثمه بن أعین: وإنّی أُطعم عنباً ورمّاناً مفتوتاً فأموت...
        15ـ ابن حجر، فی الصواعق المحرقه 204. وتهذیب التهذیب 387:7 ـ 388، قال: استُشهد علیّ بن موسی بـ «سندآباد» من طوس.
        16ـ الحسینیّ العاملیّ السیّد تاج الدین، فی التتمّه فی تواریخ الأئمّه علیهم السّلام 126.
        17ـ محمّد عبدالرؤوف المناویّ، فی الکواکب الدرّیّه 256:1ـ ط مصر.
        18ـ الشیخ المجلسیّ، فی بحار الأنوار 283:49 ـ 313.. فی:
        الباب 19 ـ إخباره وإخبار آبائه علیهم السّلام بشهادته.
        الباب 20 ـ شهادته صلوات الله علیه.
        الباب 21ـ شهادته وتغسیله ودفنه.. قائلاً:
        ـ الأشهر بیننا أنّه علیه السّلام مضی شهیداً بسمّ المأمون.
        19ـ نعمه الله الجزائریّ، فی الأنوار النعمانیّه 283:1.
        20ـ محمّد بن أمیر الحاج حسینیّ، فی شرح شافیه أبی فراس الحمدانیّ، تحت البیت.


        بـاؤوا بقتل الرضا مِن بعد بیعـتـه وأبصروا بعضَ یومٍ رشدهم وعَمُوا

        21ـ الشیخ سلیمان القندوزیّ الحنفیّ، فی ینابیع المودّه 263، 385.
        22ـ الشبلنجیّ، فی نور الأبصار ص 215 ـ ط العثمانیّه بمصر.
        23ـ البدخشیّ، فی مفتاح النجاء فی مناقب أصحاب العباء ص 82 و 181 ـ مخطوطه.
        24ـ النبهانیّ، فی جامع کرامات الأولیاء 311:2.
        25ـ السیّد عبّاس بن علیّ بن نورالدین الموسویّ، فی نزهه الجلیس 65:2، قال: تُوفّی فی آخر صفر سنه 202هـ... بمدینه طوس، سمّه المأمون.
        26ـ جرجی زیدان، فی تاریخ التمدّن الإسلامیّ 44:4.
        27ـ السیّد محمّد عبدالغفّار الهاشمیّ الأفغانیّ، فی أئمّه الهدی ص 127 ـ ط مصر.
        28ـ عارف تامر، فی الإمامه فی الإسلام 125.


        مختارات من القول الفصل
        وهذه مجموعه صغیره من الروایات القائله بشهاده الإمام الرضا علیه السّلام:
        • ذکر الشیخ عبّاس القمّیّ فی سفینه البحارـ تحت کلمه أمن: واحتال [المأمون] فی قتله فقتله بسمّ لم یعلم به أحد، حتّی أنکره بعض علمائنا مع ما ورد فی اللّوح السماویّ مشیراً إلیه: «یقتله عفریت مستکبر، یُدفن بالمدینه التی بناها العبد الصالح إلی جنب شرّ خلْقی». (21)
        • وعن أبی الصلت الهرویّ فی خبر طویل عن الإمام الرضا علیه السّلام أنّه قال:
        ـ ما منّا إلاّ مقتول، وإنّی والله لمقتول بالسمّ باغتیال مَن یغتالنی، أعرف ذلک بعهود معهود إلیّ من رسول الله صلّی الله علیه وآله أخبره به جبرئیل عن ربّ العالمین عزّوجلّ. (22)
        • وعن النعمان بن سعد قال: قال أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه الصلاه والسّلام: سیُقتل رجل من ولْدی بأرض خراسان بالسّمّ ظلماً، اسمه اسمی واسم أبیه اسم ابن عمران موسی علیه السّلام. ألا فمن زاره فی غربته غفر الله له ذنوبه ما تقدّم منها وما تأخّر ولو کانت مثل عدد النجوم وقطر الأمطال، و ورق الأشجار. (23)
        • وعن الحسین بن زید عن الصادق علیه السّلام قال: یخرج رجل من ولد ابنی موسی، اسمه اسم أمیر المؤمنین صلوات الله علیه، فیُدفن فی أرض طوس ـ وهی بخراسان ـ، یُقتَل فیها بالسمّ فیُدفن فیها غریباً، مَن زاره عارفاً بحقّه أعطاه الله عزّوجلّ أجر مَن أنفق قبل الفتح وقاتل. (24)
        • وعن سلیمان بن حفص المروزیّ قال: سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر علیه السّلام
        [یقول]: إنّ ابنی علیّاً مقتول بالسمّ ظلماً، ومدفون إلی جنب هارون بطوس. مَن زاره کمن زار رسول الله صلّی الله علیه وآله. (25)
        • وعن الهرویّ قال: سمعت الرضا علیه السّلام یقول: واللهِ ما منّا إلاّ مقتول شهید. فقیل له: فمَن یقتلک یا آبن رسول الله؟ قال: شرُّ خلق الله فی زمانی، یقتلنی بالسمّ ثمّ یدفننی فی دار مضیعه وبلاد غربه... (26)
        • وعن الحسن بن فضّال قال: سمعت الرضا علیه السّلام یقول: إنّی مقتول ومسموم ومدفون بأرض غربه. أعلم ذلک بعهد عهده إلیّ أبی عن أبیه عن آبائه عن رسول الله صلّی الله علیه وآله. ألا فمَن زارنی فی غربتی کنت أنا وآبائی شفعاءَ ه یوم القیامه، ومَن کنّا شفعاءَ ه نجا ولو کان علیه مثلُ وزر الثقلین. (27)
        • وعن إسحاق بن حمّاد: کان الرضا علیه السّلام یقول لأصحابه الذین یثق بهم: لا تغترّوا منه بقوله [أی المأمون الذی کان یتظاهر له بالإجلال ویتملّق له]، فما یقتلُنی واللهِ غیره، ولکنّه لابدّ لی من الصبر حتّ یبلغ الکتاب أجَله. (28)
        • وبعد جوابه علیه السّلام علی أسئله المأمون الطویله الغریبه الغامضه، کان المأمون بعد کل جواب یقول له: أشهد أنک ابن رسول الله حقّا.. لله درّک یا ابن رسول الله.. بارک الله فیک یا أبا الحسن.. جزاک الله عن أنبیائه خیراً یا أبا الحسن.. لله درّک یا أبا الحسن!
        وأخیرها قال المأمون له: لقد شفیت صدری یا ابن رسول الله، وأوضحت لی ما کان ملتبساً، فجزاک الله عن أنبیائه وعن الإسلام خیرا.
        قال علیّ بن الجهم: فقام المأمون إلی الصلاه وأخذ بید محمّد بن جعفر بن محمد ـ وکان حاضر المجلس ـ وتبعتُهما، فقال له المأمون: کیف رأیت ابن أخیک؟ فقال: عالم، ولم نرَه یختلف إلی أحدٍ من أهل العلم. فقال المأمون: إنّ ابن أخیک من أهل بیت النبوّه الذین قال فیهم النبیّ صلّی الله علیه وآله: ألاَ إنّ أبرار عترتی، وأطایب أُرومتی، أحلم الناس صغارا، وأعلم الناس کبارا، فلا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم، لا یُخرجونکم من باب هدی، ولا یدخلونکم فی باب ضلاله.
        قال علیّ الجهم: وانصرف الرضا علیه السّلام إلی منزله، فلمّا کان من الغد غدوت إلیه وأعلمته ما کان من قول المأمون وجوابِ عمِّه محمّد بن جعفر له، فضحک الرضا علیه السّلام وقال: یا ابن الجهم! لا یغرّنّک ما سمعتَه منه، فإنّه سیغتالنی، واللهُ ینتقم منه. (29)
        وهکذا یفهم أنّ المأمون کان ماکراً فی سیاسته، حتّی نفذّ جریمته العظمی بعد أن ضاق بالإمام الرضا علیه السّلام فلم تجد نفسه الخبیثه إلاّ القتل.. ولکنّه حین قتله أصابته الحیره وأخذ یهذی، وبین هذیانه الکثیر من الإقرار:
        • فمرّه یقول: ما أدری أیّ المصیبتین علَیّ أعظم: فقدی إیّاک، أو تهمه الناس لی أنی اغتلتک وقتلتک؟! (30)
        • ومرّه یرمی بنفسه علی الأرض ویخور قائلاً: ویلک یا مأمون! ما حالک، وعلی ما أقدمت؟! لعن الله فلاناً وفلاناً فإنّهما أشارا علَیّ بما فعلت. (31)
        • ومرّه أخری یقول قلِقاً: ویل للمأمون من الله، ویل له من رسول الله، ویل له من علیّ!ـ وهکذا إلی الرضا علیه السّلام... هذا واللهِ الخسران المبین. یقول هذا ویکرّره. (32)
        وقد تأخّر عن إعلان وفاه الإمام علیه السّلام، وکأنّه تحیّر کیف یرتّب الأمر وهو یعلم أنّ الناس یوجّهون أصابع الشکّ إلیه.
        وأخیراً.. نقرأ هذه العبارات من زیاره الإمام الجواد لأبیه الرضا علیهما السّلام:
        ـ السلام علیک أیّها الصدّیق الشهید، السلام علیک أیّها الوصیّ البَرُّ التقیّ... السلام علیک من إمام عصیب، وإمام نجیب، وبعیدٍ قریب، ومسموم غریب...
        السلام علی مَن أمر أولادَه وعیالَه بالنیاحه علیه، قبل وصول القتل إلیه.. (33)


         

        تعداد بازدید :364
        نام:
        پست الکترونیک:
        شرح نظر: